الخميس , 24 يوليو 2014
عاجل

الشاب خالد يحدث فتنة بين الجزائر والرباط

1237147_264860770330626_2143626770_n

تناقلت عشرات المواقع الإلكترونية خبر منح ملك المغرب، محمد السادس، الجنسية المغربية لملك الراي الشاب خالد. وتحول الخبر إلى قضية تبناها عدد كبير من الجزائريين والمغربيين وكثير

 

من العرب، وسجل موضوع الشاب خالد في أغلب المواقع أكثر المواضيع قراءة وتعليقا.

 

ارتأت بعض المواقع عدم الدخول في سجال فيما يخص الخبر، ومنعت التعليق على صفحاتها خاصة تلك الحكومية منها الجزائرية أو المغربية أو المصرية. فقد فتحت بعض المواقع كالعربية و«هيسبريس” المغربية وبعض المواقع الجزائرية الخاصة صفحاتها للتعليق الذي تحول من لوم الشاب خالد من طرف الجزائريين أو التهنئة من طرف المغربيين، إلى السب والشتم وتبادل التهم، بل وصل البعض حتى إلى المساس بتاريخ الشعبين وعلاقاتهما التاريخية وطفت على السطح كل الخلافات السياسية بين الدوليتين.

 

وهناك الكثير من المواقع التي غذّت الصراع بنشر كل ما يرد دون غربلة واللعب على كل الأوتار. واختلف الجزائريون في موقفهم من ملك الراي بين من اتهمه بالخيانة والعمالة والتخلي عن وطنه وجزائريته وصب جام غضبه عليه، وآخرين رأوا أنه كفنان من حقه أن يتحصل على أي جنسية ولا يضر هذا الجزائر في شيء، وذهب آخر إلى التذكير بأصول زوجته المغربية، وهم أخوال أبنائه. كما تحدث بعض المتصفحين عن المسؤولين الجزائريين الذين يحملون الجنسيات المختلفة منها الفرنسية والأمريكية، فما بالك بفنان هو في الواقع ملك لفنه وجمهوره، مع العلم أن خالد محبوب جدا من طرف الجمهور المغربي.

 

وتساءل البعض الآخر لمَ نستاء من خالد وهو الذي انتقل إلى العيش في الجانب الآخر منذ وقت طويل، وارتباطه بالجزائر لا يتعدى دعوته إلى حفلات المهرجانات الجزائرية، فلم يتخذ يوما موقفا فيما يخص كل ما تعرضت له الجزائر.

 

وكتب المدعو جزائرى من حي الكمين بوهران ”خالد هو عار على وهران. كلامه منحط وبذيء، هو صورة سيئة لوهران ولفنها ولثقافتها.. تحصل على الجنسية المروكية.. فقط من أجل مصلحته المادية”. وذهب في نفس الاتجاه المسمى وليد البسكري ومعه العديد من المتصفحين لموقع ”العربية”، حيث اعتبر أن خالد فنان ومن حقه أن يبحث عن مصلحته بقوله ”خالد يحب أموال المغاربة وحفلاتهم، لكنه يبقى جزائريا طبعا، فقد تغنى بالجزائر أكثر من أي فنان آخر ولم يذكر المغرب في أي أغنية من أغانيه العالمية”.

 

وبينما هنأ عدد من المغربيين الشاب خالد على الجنسية، رأى الكثيرون أن خالد لا يبحث إلا عن مصلحته وليس حبا في المغرب، كما تساءل آخرون على موقع ”هيسبريس”: ”كيف تمنح فيلا لخالد بينما يعيش بعض المغربيين في الكهوف؟”.
وكتب متصفح يوقع باسم مغربي على موقع العربية.نت ”مبروك عليه القصر الجديد والحرس وبأموال الشعب المغربى المقهور..”، بينما دافع البعض عن الشاب خالد واعتبره صفقة مربحة للمغرب، مثل ما كتب أحدهم ”خالد قيمة مضافة للاقتصاد المغربي المنهار، المملكة المغربية قامت بالاجتماع حول منح الشاب خالد الجنسية وقصرا ليستطيع الغناء في المغرب ويجلب السياح أكثر وأكثر”.

 

ورد عليه ثعلب من مرسيليا ”هل هذا الفنان أصبح معلما تاريخيا ونحن لا نعلم كي يجلب لنا السياح؟ ولماذا لم يجلب السياح لبلاده أولا؟ وعن أي قيمة مضافة تتكلم؟ وأي اقتصاد هذا الذي انهار؟ والله لا يوجد منهار غيركم بسبب عقدة المغرب والمغاربة”.

 

وأيده آخر بقوله ”خالد هرب من فرنسا بسبب الضرائب وتوجه للمغرب بسبب الأورو، بعد أن تراجعت إقامة حفلاته في الجزائر وأوروبا على عكس المغرب التي يقيم به كل صيف العديد من المهرجانات الغنائية”، مضيفا ”وحقيقة المغرب أصبح مصلحة لمغني الراي الجزائري”.

 

وبالمقابل دافع جلال المغربي على موقع ”هيسبريس” عن خالد بقوله: ”الشاب خالد يستحق هذه الالتفاتة الملكية ومنحه الجنسية المغربية، فهو الشخص الذي أحب المغرب والشعب المغربي كثيرا، وفي كل حفلاته في العالم كان يحمل العلم المغربي مع العلم الجزائري، الشاب خالد كان سفيرا للمغرب وقام بالتعريف بالمغرب أكثر من كثير من الفنانين المغاربة في المشرق الذين تنكروا لمغربيتهم ولهجتهم المغربية، بعدما تذوقوا المال الخليجي حتى أن كثيرا من المشارقة والغربيين يعتقدون أن الشاب خالد مغربي وليس جزائريا”، بينما عارضه آخر بقوله: ”كنت شخصيا آمل أن يتم منح الجنسية المغربية لعالم أو مثقف عوض مغنٍ لا يفيدنا في شيء” .

 

إلى الأعلى
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better